? ??????????????Abstract Blues? ????? ?? ???Rating: 5.0 (1 Rating)??37 Grabs Today. 640 Total Grabs. ?????
?Preview?? | ??Get the Code?? ?? ?????????????????????????????????????Patterns of Love? ????? ?? ???Rating: 5.0 (1 Rating)??193 Grabs Today. 1903 Total Grabs. ??????Preview?? | ??Get BLOGGER TEMPLATES AND TWITTER BACKGROUNDS ?
جافيم تقدم لكم المدونة العربية تحت العنوان تدريس مهارات اللغة العربية

Wednesday, April 7, 2010

video

الأسئلة التمهيدية للمناقشة

السؤال الأول
كيف يكتسب الطفل اللغة ؟

السؤال الثاني
كيف يتعلم الببغاء الكلام ؟

إرسل جوابك عن طريق البريد الإلكتروني أو إعطاء التعقيبات تحت هذه الرسالة

عَرْضُ الشَّرَائِحِ عَنْ مُعَلِّمِِ اللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ الْجَيِّدِ




Tuesday, April 6, 2010

مَهَارَةُ الاسْتِمَاعِ وَطُرُقُ تَدْرِيسِهَا


ماهية مهارة الاستماع

إن الاستماع وسيلة التي اتصل بها الإنسان في مراحل حياته الأولى بالأخرين. عن طريقه يكتسب المفردات ويتعلم أنماط الجمل والتراكيب ويتلقى الأفكار والمفاهيم وعن طريقه أيضا يكتسب المهارات الأخرى للغة كلاما وقراءة وكتابة.

صفات المستمع الجيد

من الصفات التي يتصف بها المستمع الجيد أنه يعرف كيف :
1. يستمع إلى الآخرين فيحترمهم ويأخذ حديثهم مأخذ الإعتبار .
2. لا يستمع إلى الأشياء المختلفة بأسلوب واحد .
3. يلتقط الأفكار الرئيسية في ما يستمع إليه.
4. يستطيع متابعة الحديث بالشكل الذي يمكنه من إكماله في حالة ما لو سكت المتحدث أو عجز عن اختيار التعبير المناسب لما يريد قوله.
5. يمارس تقاليد الاستماع وآدابه إنه لا يكتفي بأن ينصت إلى متحدثه.وإنما يعرف كيف يقدر مشاعرهم وكيف يجاملهم في الحديث.
6. يبعد مصادر التشاتت عن موضوع الحديث فلا يطرح موضوعات جانبية إلا بالشكل الذي يخدم الموضوع الرئيسي ولا يثير موضوعات خاصة به لا ترتبط بموضوع الحديث إنه باختصار يعطي المتحدث الفرصة الكاملة للتعبير عما لديه .
7. يدير وجهه إلى المتحدث لا أن يديره عنه إنه هو الذي ينظر إلى المتحدث ويظهر له إنصاته إليه وإهتمامه بما يقوله.

أهداف مهارة الاستماع

من خلال مهارة الاستماع يتمكن الدارسون من :

1. الاستماع إلى الأصوات والنبرات والتنغيمات بصورة جيدة في مختلف المواقف.
2. الاستماع إلى ما يقرأ من الحروف والمقاطع العربية وممارستها في الكلام.
3. الاستماع إلى ما يقرأ من الكلمات والجمل والعبارات العربية في سياق الكلام ومحاولة فهمها .
4. الاستماع إلى الأناشيد العربية ومحاولة فهمها .
5. الاستماع إلى القصة القصيرة ومحاولة فهمها .
6. الاستماع إلى ما يقرأ من مختلف المواد المقروءة ومحاولة فهمها.
7. الاستماع إلى ما يقرأ من الإعلانات والتهاني والتعازي وتقديمها.

خطوات درس الاستماع

· التمهيد
يكون ذلك بتوفير الجو الملائم للاستماع بعيدا عن ضوضاء الشوارع أو المعامل ويلقي المعلم على الطلاب التعليمات ويحددلهم الهدف وهو زيادة تنمية مهارات الاستماع لديهم مما يسير النقاط والأفكار الرئيسية والتمييز بينها وبين الأفكار الثانوية ومتابعة سلسلة من الأحداث.

· تقديم المادة
بطريقة تتفق مع الهدف فيستمع الطلاب إلى المعلم أو مسجل الصوت وعلى المعلم أن يبطئ القراءة إذا كان المطلوب تنمية مهارات معقدة أو أن يسرع فيها إذا كان المطلوب تدريب الطلاب على متابعة المتحدثين الذين يسرعون الحديث.

· توضيح الكلمات الصعبة وكتابة أسماء الشخصيات التي ترد في الحوار .
إذا كان النص حوارا بين عدة شخصيات فاكتب أسمائهم على السبورة ، وعلى المعلم أن يربط بين النص الجديد وأفكاره وبين النصوص السابقة وأفكارها.

· الترديد من الطلاب فرديا وجماعيا
فالترديد الفردي يكشف الأخطاء والترديد الجماعي يشجع الطلاب خاصة المترددين والخجولين.وفي هذه الخطوة يراعي الطلاب تقويم النطق وعلى أن يكون الترديد دائما في جمل كاملة المعنى.

· المناقشة
مناقشة الطلاب في المادة المقروءة عليهم عن طريق الأسئلة.

· التقييم
- تكليف بعض الطلاب بتلخيص وتقديم تقرير شفوي لزملائهم
- القاء أسئلة بغرض تقويم أداء الطلاب وقياس مستواهم الذي وصلوا إليه.

· الوسائل المعينة
استعمال الوسائل المعينة أو وسائل الإيضاح الملائمة لدرس الاستماع كالتسجيل الصوتي أو تسجيل مع الصورة.


طرق تدريس مهارة الاستماع

· الطريقة الحرفية
المقصود بالحرفية هي الحروف الهجائية العربية التي تترتب من ألف إلى ياء وتنقسم إلى الأصوات الصامتة والصائتة. وفي عملية تدريسها يبدأ المعلم هنا بتسميع أصوات الحروف الهجائية واحدا بعد الآخر فيسمع ويتعلم المتعلم ألف ، باء ، تاء .... إلى آخره.ويتعلم الطالب هنا ما يسمعه من المدرس.

· الطريقة الصوتية
تشبه الطريقة الصوتية الطريقة الحرفية من حيث الانتقال من تسميع الحروف إلى تسميع المقاطع إلى الكلمات. بموجب الطريقة الصوتية تسمع الحروف مفتوحة أولا ( اَ ، بَ ، تَ..... ) ثم تسمع مضمومة ، ثم تسمع مكسورة ، ثم تسمع ساكنة ثم تسمع الحروف منونة بالفتح ثم وهي منونة بالضم ثم وهي منونة بالكسر ثم تسمع الحروف وهي مشددة بالفتح ثم بالضم ثم بالكسر، ثم تسمع وهي مشددة مع تنوين بالفتح ، ثم مع تنوين بالضم ثم مع تنوين بالكسر.

· الطريقة المقطعية
يستمع ويتعلم الطالب بموجب هذه الطريقة المقاطع أولا ، ثم يستمع الكلمات المؤلفة من مقاطع . ولتعليم استماع المقاطع لا بد من استماع حروف المد أولا فيستمع ويتعلم الطالب ا، و ، ي أولا ثم يستمع ويتعلم مقاطع مثل : سا، سو، سي ، ومقاطع مثل : را ، رو ، ري .
وقد تكون الطريقة المقطعية أفضل من الطريقة الحرفية والطريقة الصوتية ، لأنها تبدأ بوحدات أكبر من الحروف الواحد أو الصوت الواحد.

· طريقة الكلمة
طريقة الكلمة احد الطرق الكلية ، قد يستمع ويتعلم متعلم الكلمة أولا ثم يتعلم الحروف التي تكونت منها الكلمة . وهى معاكسة تماما للطريقة الحرفية والطريقة الصوتية السابقتين . وفى تنفيذ الطريقة يقوم المعلم باستماع الكلمة المعينة ويكررها عدة مرات حتى يتأكد الطلاب من استماعهم لتلك الكلمة. ثم يبدأ المعلم في تحليل الكلمة إلى الحروف التي تتكون منها.

· طريقة الجملة
يتم تعليم الاستماع بطريقة الجملة بأن يسمع المعلم جملة قصيرة من الشريط أو المسجل ثم يكرر المعلم الجملة لعدة مرات ويصغي بها المتعلم ويتأكد من استماعه ثم يسمع المعلم جملة تزيد عن الجملة الأولى كلمة واحدة حتى يثبت في استماعه ويظهر الطلاب مقارنة بين جملتين ثم ينتقل المعلم إلى تحليل استماع الكلمة إلى حروفها .




مَهَارَةُ الْكَلاَمِ وَ طُرُقُ تَدْرِيسِهَا

ماهية مهارة الكلام
يعتبر الكلام مهارة ثانية من المهارات الأساسية في اللغة العربية . وهي وسيلة للاتصال مع الآخرين، لقد اشتدت الحاجة إليها فـى بداية دراسة اللغة العربية في المدارس الابتدائية .
وهذه المهارة ضرورية لإنشاء قاعدة لغوية قوية ومتينة حيث يستند عليها بناء مهارة القراءة والكتابة على دعائم الراسخة .
أهداف مهارة الكلام
من خلال مهارة الكلام يتمكن الطلبة من :
1. إلقاء التحيات والترحيبات والرد عليها.
2. تلقي الأوامر والتوجيهات والإرشادات وإصدارها .
3. النطق بالأرقام والأعداد واستخدامها استخداما صحيحا.
4. إجراء الحوار المدروس مع إخوانهم بنطق صحيح.
5. ذكر العناصر الرئيسية والأفكار المتسلسلة والأحداث الجارية والموضوعات المناسبة في مختلف المواد مع نبرات وتنغيمات العربية الصحيحة.



5. توضيح الأشياء مستعينا بالوسائل المعينة الحديثة شفهيا.
6. توضيح الحالات المتعلقة بالفرد والمجتمع من معارف ومواقف وأحداث الساعة شفهيا طبقا لنبرات وتنغيمات العربية الصحيحة .

خطوات تدريس مهارة الكلام

التعبير الشفوي
فينبغي على المعلم أن يراعي الأمور الآتية :
(1)- الرصيد اللغوي لدى الدارسين (2)- تعليم المفردات والتراكيب (3)- التدرج في موضوع المحادثة حسب مستويات الطلاب (4)- البعد عن التشويشات و العوائق (5)- تنمية الثروة اللغوية (6)- تنمية قدرة المجاملة (7)- التدرج في اختيار التراكيب (8)- تصحيح الأخطاء

التعبير
الخطوات المقترحة في تدريس التعبير كما يلي:
(1)- التمهيد (2)- إلقاء القصة النموذجية (3)- إلقاء الأسئلة المرتبة على حسب مراحل القصة (4)- اختيار عنوان القصة (5)- المناقشة بين التلاميذ في المجموعات (6)- التلخيص من جهة الطلبة (7)- تمثيل أو تقديم القصة (8)- التصحيح والتقييم



الحوار
الخطوات المقترحة في تدريس الحوار :
(1)- التمهيد المناسب (2)- عرض نص الحوار (3)- الاستماع إلى قراءة الحوار النموذجية (4)- قراءة نص الحوار فصليا ثم فئويا ثم فرديا ( 3 مرات) (5)- تمثيل الحوار مستعينا بالنص أو عدمه (6)- نطق الكلمات / العبارات / الجمل الصعبة (7)- التدريبات لفهم معاني نص الحوار

الملاحظة :
· على المعلم أن يراعي النبرات والتنغيمات ومخارج الحروف والأصوات في تدريس الكلام.
· الاهتمام بالتدريبات مع محاولة تنويعها بشكل منتظم.

طرق تدريس مهارة الكلام

· الطريقة الحرفية
هذه الطريقة تنقسم إلى قسمين :
1- الصامتة 2- الصائتة
إن المقصود بالأصوات الصامتة هو الحروف الهجائية العربية ، وهي تترتب من ألف إلى الياء.بعض العلماء يصنفها في مجموعات بحسب مخارجها ومنهم من يعرضها بحسب صفاتها المشتركة أما نحن ندرس طلابنا الأصوات العربية الفصحى و نكتفي بالإشارة إلى حركات الفم واللسان لتوصيف الحروف ، فحينما ننطق الحروف أو الكلمة نطلب منهم أن ينظروا إلى أفواهنا وألسنتنا مثل فتح الفم وإخراج اللسان وغير ذلك.
أما المقصود بالأصوات الصائتة هي الحركات العربية فالحركات الأساسية في اللغة العربية ثلاث حركات قصار وثلاث حركات طوال,فالحركات القصيرة هى : الفتحة والضمة والكسرة , وأما الحركات الطويلة فهى ألف المد وياء المد وواو المد. أما تدريس بطريقها فيكتفي لنا أن نشير إلى أهمية الأصوات الصامتة من حيث إنها تغيير فى معانى المفردات إذا لم تنطق نطقا صحيحا مثل : (جلس ) و(جالس )
· الطريقة الصوتية
المقصود بالأصوات العربية هو كتعليم النظام الصوتى, أن النظام الصوتى فى اللغة العربية يشتمل على:
1- فونيمات قطعية, وهى عبارة عن الأصوات الصامتة والأصوات الصائتة .
2- فونيمات فوق قطعية . وهى عبارة عن ظواهر مصاحبة للنطق كالنبر والتنغيم والوقفة وطبقة الصوت والطول واللحن وغير ذلك من موسيقى الكلام.
أما التدريس بطريقها فيجب على المدرس أن يراعى هذه الظواهر النظام
الصوتى فى عملية تعليم الأصوات.

· الطريقة المقطعية والكلمة
إن هذه الطريقة كتعليم النبر، المقصود بالنبر هو وضوح نسبي لصوت أو لمقطع إذا قورن بغيره من الأصوات أو المقاطع المجاورة، فالأصوات والمقاطع تتفاوت فيما بينها في النطق قوة وضعفا، فالصوت أو المقطع الذي ينطق بصورة أقوى مما يجاوره يسمى صوتا أو مقطعا منبورا، فالصوت أو المقطع المنبور ينطق ببذل طاقة أكثر نسبيا ويتطلب من أعضاء النطق مجهودا أشد.
أما التدريس بطريقها فينبغي على المدرس أن يهتم بالأصوات المنبورة أثناء عملية تدريب الأصوات، وعليه أيضا أن يصحح نبرات الطلاب إذا وقعوا في الخطاء.
على سبيل المثال، كلمة ( كتب ) ثلاث مقاطع، وجدنا الصوت المنبور في المقطع الأول وهو
( كَ ) ، وهذا الحرف ينطق بارتكاز أكبر من حرفي الكلمات نفسها.

· الطريقة الجملة
إن هذه الطريقة كتعليم التنغيم، وهو مصطلح يدل على ارتفاع الصوت وانخفاضه فى الكلام، ويسمى أيضا موسيقى الكلام، إن الكلام تختلف نغماته ولحن وفقا لأنماط التركيب والموقف، والتنغيم يساعد هذا الاختلاف على فهم المعنى المقصود . والتنغيم له وظيفته نحوية دلالية مهمة، فالجملة الواحدة يمكن أن تكون إثباتية أو إستفهامية، والتنغيم هو الفيصل فى الحكم والتمييز بين الحالتين، مثل جملة ( الاستاذ جاء ) تكون جملة إثباتية إذا نطقت بالتنغيم خاص ولكن إذا نطقت بتنغيم من نوع آخر فتكون جملة إستفهامية، والواقع أن التنغيم هو أهم وسيلة للتفريق بين حالتين المذكورتين.أما تدريس بطريقها فينبغي على المدرس أن يهتم بظاهرة التنغيم حين يقرأ النصوص أو الحوار على الطلاب حتى يسهل عليهم فهم المعنى كما أن عليه أن يصحح تنغيمات الطلاب إذا وقعوا في الخطأ.

مَهَارَةُ الْقِرَاءَةِ وَ طُرُقُ تَدْرِيسِهَا

مفهوم القراءة
إن القراءة ليست مهارة آلية بسيطة كما أنها ليست أداة مدرسية ضيقة. إنها أساس عملية ذهنية تأملية. إنها نشاط ينبغي أن يحتوي على كل أنماط التفكير والتقويم والحكم والتحليل والتعليل وحل المشكلات. فهي نشاط يتكون من أربعة عناصر : التعرف ، والفهم ، والنقد ، والتفاعل.

أهداف القراءة
من خلال هذه المهارة يتمكن الطلبة من :
ا القراءة الجهرية نثرا وشعرا مع مراعاة النطق الصحيح للأصوات والنبرات والتنغيمات وحسن الأداء.
ب قراءة مختلف المواد المقروءة مع فهم معاني المفردات والجمل والعبارات والفقرات.
ج تلاوة الآيات القرآنية الكريمة المعينة مجودة مع فهم معانيها.
د القراءة الجهرية للأحاديث النبوية الشريفة المعينة مع فهم معانيها.
ه الاطلاع على المعاجم واستخدامها لتنمية الثروات اللغوية .
و القراءة الصامتة للمواد المختلفة مع فهمها والتعرف على الأفكار الرئيسية.
ز قراءة التوجيهات والإرشادات والإعلانات مع استخدام الوظائف اللغوية المناسبة لها .
ح قراءة الأرقام والأعداد مع مراعاة النطق الصحيح .

أنواع القراءة
من حيث الأداء من حيث الغرض

(1)- قراءة صامتة القراءة للدرس والبحث (2)- قراءة جهرية القراءة للتلخيص (3)- القراءة للإعلام (4)- القراءة للاختبار (5)- القراءة للمتعة

القراءة من حيث الأداء :
1. القراءةالصامتة
هي القراءة بالنظر فقط دون صوت أو همس أو تحريك الشفاه.والغاية الرئيسية من القراءة الصامتة هي الاستيعاب والفهم.
2. القراءة الجهرية
هي ضد القراءة الصامتة بمعنى أنها تتم بصوت أو همس أو تحريك الشفاه وتتحول الكلمات المكتوبة إلى معان في ذهن القارئ بأن تمر بالمرحلة الصوتية.

القراءة من حيث الغرض :
1. القراءة للدرس والبحث
قد يقرأ المرء تمهيدا لبحث أن يكتبه وهنا تكون قراءته انتقائية لأنه يقرأ ما يتعلق ببحثه أوما يتعلق بالمنهج الدراسي لإلقاء محاضرته .
2. القراءة للتلخيص
قد يقرأ المرء نصا ما من أجل تلخيصه ، وهنا تكون القراءة متأنية ودقيقة وشاملة لأن القارئ يريد أن يكشف الأفكار الرئيسة ويستبعد التفاصيل غير المهمة .
3. القراءة للإعلام
قد يقرأ المرء ليسمِّع الآخرين مثل ما يفعل المذيع في الراديو أو التلفزيون .
4. القراءة للاختبار
قد يقرأ المرء استعداد لاختبار ما. وهنا تكون القراءة دقيقة ومتأنية وقد يضطر القارئ إلى القراءة المتكررة من أجل الفهم والحفظ .
5. القراءة للمتعة
قد يقرأ المرء من أجل المتعة وتمضية الوقت . وفي هذه الحالة لا يقرأ قراءة مركزة في العادة بل قد يقفز من سطر الى آخر ومن صفحة الى أخرى .

خطوات تدريس القراءة

لتدريس القراءة نقترح الخطوات التالية :
(1)- التمهيد (2)- القراءة النموذجية (3)- قراءة الطلاب (جهرية / صامتة) مع تصويب الأخطاء (4)- الشرح (6)- مناقشة الأفكارالرئيسية والثانوية (7)- والتدريبات

1 - التمهيد :

النشاط العملي في بداية الدرس الذي يشغل ذهن الطلاب بما يربطه بالموضوع المدروس .
وله الخصائص الآتية :
- صلة بالغرض و بمعلومات التلاميذ وخبرتهم السابقة
- واضحة وسهولة الفهم
- ارتباط بالمعلومات الجديدة التي يشتمل عليها الدرس
- تشويق للتلاميذ وإثارة انتباههم

2 - القراءة النموذجية
تتم من قبل المدرس مراعيا حسن الإلقاء وتمثيل المعنى

3 - قراءة الطلاب
تكون بأن يقراء الطلاب النصوص المقروءة جماعيا ، فيقرأ كل طالب عددا من المقروءة وإذا أخطاء أحدهم فعلى المعلم أن يصحح الخطاء له مباشرة كي لا يعلق في الأذهان . وتستمر هذه القراءة حتى يحسن معظم الطلاب بقراءة النص .

4 – الشرح :
قبل الدخول في الشرح التفصيلي يمكن أن يوجه المدرس الأسئلة المتعلقة بالنص لاختبارهم عن الموضوع. ثم يشرح المدرس كل وحدات شرحا وافيا وكاملا.

5 - مناقشة الأفكارالرئيسية والثانوية

- يناقش المعلم مع الطلاب عن محتويات الدرس .
- اكتساب الدارس المعلومات أو الأفكار العامة من النص المقروء.
- اختيار الدارس الأفكار الرئيسية والثانوية من النص وتسجيلها وتدوينها كتابيا .
- فهم الدارس النص المقروء ويستنبط منها الأفكار والعبر.

6- التقييم ( التدريبات )
- طرح الأسئلة ( من قبل المعلم )
- إجابة الأسئلة ( من قبل الطلاب ، فرديا أو مجموعيا )
- المناقشة عن الأسئلة والأجوبة بين المعلم والتلاميذ ( تصحيح الأخطأ إن وجد )
- التعزيز

Monday, April 5, 2010

مَهَارَةُ الْكِتَابَةِ وَ طُرُقُ تَدْرِيسِهَا

مفهوم مهارة الكتابة

إنها نشاط ذهني يعتمد على الاختيار الواعي لما يريد الفرد التعبير عنه والقدرة على تنظيم الخبرات وعرضها بشكل يتناسب مع غرض الكاتب . والكتابة بالفعل نشاط إيجابي . ففيها تفكير وتأمل وفيها عرض وتنظيم وفيها بعد ذلك حركات عضلية.

أهداف مهارة الكتابة
من خلال هذه المهارة يتمكن الدارسين من :
ا- كتابة الحروف والكلمات والجمل والفقرات بخط واضح طبقا للقواعد الإملائية وعلامات الترقيم الصحيحة.
ب- تكملة الجمل والفقرات باستخدام الكلمات والعبارات والحكم ولأمثال المناسبة كتابيا.
ج - كتابة الجمل بأسلوب صحيح المصوغة بنوعيها الخبري والإنشائي .
د - ملء الاستمارات المعينة بالمعلومات المطلوبة الصحيحة كتابيا .
هـ - كتابة الأفكار الرئيسية من المواد المسموعة والمقروءة.
و- كتابة الإنشاء مستعينا بلأفكار الرئيسية المسجلة.
ز- كتابة التحليلات الموجزة المعتمدة على الرسومات .
س- كتابة التحليلات والاعلانات والنشرات والحوارات والتقارير والخطب.

مراحل الكتابة
مرحلة ما قبل الكتابة
يتعلم الدارس في هذه المرحلة كيف يمسك القلم و كيف يكون وضع الدفتر أمامه و يتعلم أيضا كيف يتحكم بطول الخط الذي يرسمه و اتجاهه و بدايته و نهايته تمهيدا لكتابة الحروف في المرحلة التالية :

كتابة الحروف
بعد أن يتمرن المتعلم على تشكيل الخطوط , ينتقل إلى تعلم كتابة الحروف . و يستحسن أن يتم هذا التدرج التالي :
تكتب الحروف بأشكالها المنفصلة قبل كتابتها بأشكالها المتصلة
تكتب الحروف بترتيبها الألفبائي المعروف
تكتب الحروف قبل كتابة المقاطع أو الكلمات
كتابة المعلم النموذجية على السبورة تسبق بدء التلاميذ بالكتابة على دفاترهم
النسخ
بعد أن يتم تدريب التلاميذ على كتابة الحروف منفصلة و متصلة , من المفيد أن يطلب من تلاميذه أن ينسخوا دروس القراءة التي يتعلمونها .
و من فوائده :
* النسخ تدريب إضافي يتمرن التلميذ من خلاله على كتابة الحروف .
* النسخ ينمّي إحساس التلميذ بالتهجئة الصحيحة
* النسخ يفيد في تدريب التلميذ على الترقيم , أي وضع النقط و الفواصل و علامات التعجب وسواه.

الإملاء
بعد أن يتدرب التلميذ على النسخ مدة معقولة , من الممكن أن تبدأ مرحلة الإملاء . و هي مرحلة الكشف عن مدى قدرة المتعلم على كتابة ما يسمع . و يكون الإملاء عادة في مادة مألوفة لدى الطالب قرأها و نسخها و تعلم مفرداتهاو تراكيبها . و من الأفضل أن يعيّن المعلم مادة قرائية يستعد عليها الطلاب في البيت ليعطيهم منها إملاء . و من الممكن أن يتخذ الإملاء أحد الأشكال الآتية :
(1)-إملاء كلمات مختارة
(2)- إملاء جمل مختارة
(3)- إملاء فقرة متصلة
خطوات تدريس مهارة الكتابـة

(1)- التمهيد
يكون بإثارة نشاط التلاميذ بالتحدث عن الموضوع والتشويق إليه.
(2)- تعيين الموضوع وكتابتها على السبورة :
يشرح المدرس للتلاميذ عن الموضوع المختار ويكتبها على السبورة وتكليف التلميذ بقراءته ، وشرح ما فيه من مفردات غامضة أو تراكيب.
(3)- ترك فرصة للتلاميذ ليفكروا في الموضوع :
ويكون باعطاء التوجيهات والارشادات والمثير المتنوع المناسب لأنواع الكتابة الثلاثة.
(4)- العرض والربط
تقسيم الموضوع المعطى إلى نقاطه الأساسية على مجموعات الطلاب. ثم إلقاء الأسئلة على التلاميذ والاجابة عليها وبعده جمع الأفكار وتنسيق العناصر وكتابتها جزءيا أو كليا .
(5)- التقييم والخاتمة
تقديم الحاصلات الكتابية على السبورة وتصحيح الأخطاء. وقبل انتهاء الدرس يطلب المدرس من الطلاب ليكتبوا الموضوع على كراسات الانشاء .